ما الذي تُروجُه شركة “زين” بالضبط؟

منذُ أن انطلقت شركة “زين” وأنا لا أعتقد أن أحدًا استطاع أن يُجاريها في الدعاية والإعلان! فأفضل مقاطع الفيديو الإعلانية تُنتجها هي حتى أننا لا نمل من تكرار بعضها.. عدا أنها تلقى بشعبية واسعة بين مختلف شرائح المجتمع، والسؤال الذي يتبادر إلى ذهني دائمًا: ما الذي تُروجه شركة “زين” بالضبط؟ الأفكار، أم الخدمات؟ وبالنسبة لي فالخيار الأول رائع، لكن أليس من الأفضل أن تتحول إلى شركة دعاية  وإعلان رائعة  على أن تكون شركة اتصالات -عذرًا- فاشلة؟ أم أن الموضوع له أبعاد أخرى وخطة تسويقية أعمق من أن أفهمها أنا -الجاهلة بالتسويق وفنونه-!.

عمومًا، إليكم أكثر الإعلانات التي استمتعتُ بها، وأخبروني ماذا تفضلون؟ بالنسبة لي أفضُلها بلا منازع “فرحة العيد” وقد كتبتُ عنها تدوينة قبل ٥ سنوات من الآن! وأحب أيضًا المعاني العميقة في أنشودة الجمال الصامت وخصوصًا في هذين البيتين:

أدركتُ حقاً بعد ذلك أننا.. عن الحقيقة قد اُصبنا بالعمى
كم من روائع في الحياة ترنو لنا.. لكنها عجزت بأن تتكلما!!

*ملاحظة: موسيقى في بعض المقاطع. *ملاحظة أُخرى: نحتاج الكثير من الفن الهادف! متابعة قراءة ما الذي تُروجُه شركة “زين” بالضبط؟

حياة في الإدارة.

 

10832182_929871967047217_42935919_n

أكتُب هذه التدوينة الآن قبل انتهائي من الكتاب لكني أردتُ التقاط شعوري قبل أن يهرُب،
أقولُ لصديقتي هذا المساء: أوَ تعلمين كيف كان شعوري وأنا أقرأ؟ كنتُ أشعرُ أنّي أغوص في حياةِ إنسان عظيم.
كنتُ أشعر أن الكتاب كان ثقيلًا، ثُقلَ تاريخه وتجاربه.
حقيقة.. لم أكن من المولَعين بالدكتور غازي القصيبي -رحمةُ الله عليه-. ولم أعتقد أني سأكون، حتى قرأت هذا الكتاب الرائع!
يتحدثُ الدكتور عن حياته بعيدًا عن أسلوبُ السرد المُمل، مركزًا على أحداث ضمّنها لما تحملهُ من معاني ودروس.
ليست هذه سيرة ذاتية عادية أبدًا، ولا أعرف كيف أصف هذا الكتاب اللذيذ حقًا إلا أني أريد المزيد منه!! ولعلي لا أُبالغ إن قُلت أنه سيكونُ مرجعًا تاريخيًا للفترة التي عاشها من الدولة السُعودية.
لا أشك أبدًا في أني سأضعه في قائمة الكُتب التي “سأُعيُد قراءتها”.
كان هذا الكتاب في قائمتي منذُ صدوره، لكني ولأسباب ليست مهمة لم أبتعه حتى الأسبوع الماضي،
والحمدُ لله أنّي فعلت! أثناء قراءتي له كنتُ أسمع صوت الدكتور غازي يتردد في ذهني وإن كنت لم أسمع صوته من قبل.
باختصار.. هو كتابٌ رائج استحق رواجه.

اكتفي بأن أقتبس من هذا الكتاب اقتباسًا واحدًا يكفيني:

كُل كائن يكُف عن النمو يبدأ في الموت. والإنسان السعيد هو الذي يستطيع أن يُحول كل موسم من مواسم الحياة فرصة لنمو طاقات جديدة أو متجددة في أعماقه.

-هل أنصحُ بقراءته؟ بكلِ تأكيد.

 

*الصورة وجدتها في محرك البحث قوقل تجدون صاحبها هُنا.