أعودُ إليّ.

 

إنني وبعد درب طويل، أعودُ إليّ. الأشياء هذه الأيام باتت تذكرُني من أنا، من سأُصبح، وماذا كنتُ أتمنى. تستمر الأشياء والأحداث بل وحتى النّاس في إعادة تشكيلنا، ونعود ونتخبط ونضل الطريق. والسؤال الذي يتبادر إلى ذهني الآن، هل أنت أنت؟ أم أن الزمن عبث فيما تبقى منك! كل الفُرص أمامك ما دمُت لم تلفظ أنفاسك الأخيرة، وجميع الأبواب مُشرعة أمام وجهك. لا تتحجج بيدٍ تعلقت بك، ولا بضعفك! لا تقتُل آخر أملٍ بالصوت الذي ينادي داخلك، لا تُخرسه. قُم، وانفُض عنك غبار الأمس، وارجع إلى الطفل البريء، للقلب الأبيض والأحلام الكبيرة.لن يرضينا شيء ولن يطلق لنا العنان قدر العودة إلى أُصولنا. إلى ما نعتقده ونؤمن به، حينها يكون العيش راحة.. والموتَ رضى.

 

نُشرت بواسطة

iafnanela

. مسلمة، عربية، فنانة، ‏نصف كاتبة، متيمة بالجمال والفن، أرسم وأصور أحيانا، مصممة أزياء مستقبلية.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s